من المتوقع أن يدفع كلاً من الواقع الافتراضي والواقع المعزز المستهلكين من الأفراد والشركات لتحديث حواسيبهم للتوافق مع هذه التقنيات الجديدة، وهو ما يمثل فرص جيدة للنمو في سوق مكتفي حالياً.

أشهر شركات صناعة الكمبيوتر في العالم (ديل، إتش بي، لينوفو، أيسر) تخطط لطرح أجهزة كمبيوتر متوافقة مع تقنيات الواقع الافتراضي. كما أن شركة ديل الأمريكية تنوي تنظيم أول حدث رياضة إلكترونية لها في تايلاند معتمدة على تقنية الواقع الافتراضي.

دخول أجهزة الواقع الافتراضي إلى عالم الرياضة الإلكترونية سيؤدي إلى تجربة غنية جديدة كلياً للمشاركين، ويتوقع أن تتسبب في زيادة عدد الممارسين لهذه الرياضة حول العالم في العموم.

بالإضافة إلى الألعاب، يمكن للواقع الافتراضي أيضاً أن يكون له دور كبير في مجالات عدة مثل الصحة، والتصميم، والتدريب، وأبسط مثال على ذلك تطبيق تعليم البيانو الذي يعتمد على تقنية الواقع المعزز.

الرياضة الإلكترونية Esports

جدير بالذكر أن الرياضة الإلكترونية تشتهر بشكل كبير جداً في آسيا، وتايلاند وحدها تحل في المركز 20 عالمياً في هذا السوق، بإجمالي إيرادات من الألعاب يبلغ 597 مليون دولار أمريكي سنوياً، وعدد لاعبين 18.3 مليون لاعب منهم 1.3 مليون من المهووسين بالرياضة الإلكترونية، طبقاً لتقرير من NewZoo.

وطبقاً لمتحدث باسم ديل، قدمت الشركة منتجات تدعم الواقع الافتراضي أكثر من أي من المنافسين، ويشمل هذا لاب توب Inspiron Notebook 7000، ولاب توب الألعاب Alienware الشهير.

ويُتوقع أن يبلغ حجم الإنفاق العالمي على تقنية الواقع الافتراضي إلى 45 مليار دولار بحلول عام 2025.

لينوفو هي الأخرى تخطط لإطلاق أجهزة تدعم تقنيات الواقع الافتراضي، والواقع المعزز في الربع الثاني من هذا العام. كما أن نظارتها المستقلة Lenovo Mirage Solo سوف تسمح للمستخدمين بتجربة الواقع الافتراضي دون الحاجة إلى الاتصال مع كمبيوتر أو موبايل.